الجزائر تدعم إطلاق المفاوضات بين المغرب والبوليساريو.. هلال يصفها بـ”الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية”

0
171

وصف عمر هلال الجزائر بـ”الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية”.

نيويورك – دعا رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمان، اليوم الاثنين، الأمم المتحدة ومجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في إعادة المسار الأممي إلى طريقه في ظل “الصراع بين المغرب وما يسمى بجبهة البوليساريو”، فيما دعا سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، الجزائر بصفتها “الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية، إلى الانخراط الكامل في مسلسل الموائد المستديرة بروح من الواقعية والتوافق” جاء ذلك خلال مؤتمر الاحتفال بالذكرى الـ60 لتأسيس حركة بلدان عدم الانحياز,

وأكد بن عبد الرحمان أن ” الجزائر تدعم قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي الرامي إلى إطلاق مفاوضات مباشرة بين المغرب والبوليساريو”، داعيا الدول الأعضاء إلى “مواصلة هذا الدعم لاسيما في ظل الظروف الحساسة التي تعيشها الصحراء الغربية”، وفق ما أورده موقع “أوراس” الجزائري.

فيما شدد هلال على أن “تجنب الصراعات والتسوية السلمية للنزاعات لا يزال الحجر الأساس لحركة عدم الانحياز لرفع رهان السلم والأمن الدوليين” مؤكدا أن المغرب “بناء على هذا المبدأ، لم يتوانى عن العمل من أجل التسوية السلمية للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تحت الرعاية الحصرية لمنظمة الأمم المتحدة وفي احترام تام لوحدتها الترابية وفي إطار سيادتها الوطنية”.

ومن جانبه دعا الوزير الجزائري الدول الأعضاء في الحركة إلى “تحمل مسؤولياتها إزاء التحديات التي يطرحها السباق نحو التسلح وتفاقم أزمة المناخ والأزمات الصحية المرتبطة بانتشار الأوبئة”، مشددا على “ضرورة دعم حق الشعوب في تقرير مصيرها، باعتباره أحد المبادئ المؤسسة لفلسفة حركة عدم الانحياز”.

فيما أبرز السفير المغربي أن قرارات مجلس الأمن “أعطت زخما للمسلسل السياسي للموائد المستديرة، للتوصل إلى حل سياسي واقعي، براغماتي ودائم ومبني على التوافق لهذا النزاع الإقليمي”، مؤكدا أن “هذا الحل يبقى أولا وأخيرا هو مبادرة الحكم الذاتي في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية”، بحسب ما أورده موقع “ماب إكسبريس” .

وتدهورت العلاقات بين الجزائر والمملكة المغربية الشريفة في الأشهر الأخيرة أساسا بسبب قضية الصحراء الغربية. والعلاقات بين البلدين معقدة تقليديا. 

وقررت الجزائر في 24 أغسطس قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط، ثم أعلنت بعد ذلك بشهر إغلاق المجال الجوي الجزائري أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية.

 

 

 

 

تبون: لا نقبل أي وساطة مع المغرب”من يبحث عنا سيجدنا، نحن شعب مقاوم ونعرف قيمة الحرب والبارود” (فيديو)