المغرب يصنع التاريخ ..الركراكي فوز أسود الأطلس على البرازيلي ودياً “حُلْمٌ تَحَقَّقْ”

0
328

حقق المنتخب المغربي، اليوم الأحد، فوزاً تاريخياً على البرازيل بهدفين مقابل واحد، في المباراة التي أقيمت على الملعب الكبير في مدينة طنجة.

وقال الركراكي ، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة إنه « ليس من السهل الفوز على المنتخب الأول عالميا . كنا نعي أن المباراة ستكون قوية وستلعب على تفاصيل صغيرة » ، مضيفا أن هذه المباراة كانت في مستوى منافسات كأس العالم.

وأضاف أن « هذا الفوز يعد الأول للمغرب على البرازيل الذي خاض اللقاء محروما من بعض اللاعبين ،مشددا على أن التفوق على منتخب السامبا يعد إنجازا كبيرا .

وأردف قائلا إن « اللاعبين قدموا أداء كبيرا وقاموا بواجبهم بشكل جيد خاصة خلال مجريات الشوط الأول مقارنة مع الشوط الثاني » ، مشيرا إلى أن « التركيبة البشرية لم تستسلم وأظهرت تحكما في مجريات اللعب « .

وعبر عن سعادته بهذا الفوز الذي هو إهداء للجماهير المغربية  » ، مؤكدا أن المباراة التي ستجمع النخبة الوطنية ضد البيرو يوم الثلاثاء المقبل بمدريد لن تكون سهلة .

وتابع « سنمنح الفرصة للاعبين الآخرين لكسب المزيد من الثقة ».

من جانبه، أكد عميد  » أسود الأطلس » غانم سايس أن المنتخب الوطني يهدي هذا الفوز للجماهير المغربية التي حجت بكثافة إلى ملعب طنجة.

وأضاف أن هذا الانتصار الكبير هو تتويج للإنجاز التاريخي وغير المسبوق الذي حققته العناصر الوطنية في كأس العالم بقطر.

وأضاف أن الاستعداد الجيد لهذه المباراة القوية هو مفتاح الفوز الثمين على منتخب كبير يتوفر على لاعبين متمرسين .

وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً من الجماهير المغربية التي حضرت المباراة بكثافة، وأبدعت قبل المواجهة بتيفو مميز حمل صورة أسد، في إشارة إلى كون كتيبة أسود الأطلس أصبحت صعبة الترويض، وقد لقي تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وجاء فوز المنتخب الوطني بفضل هدفي سفيان بوفال (د 29)، وعبد الحميد الصابيري (د 79)، فيما وقع هدف المنتخب البرازيلي كاسيميرو (د 67).

وهذا أول انتصار لمنتخب عربي على بطلة العالم 5 مرات، وجاء بعد هزيمتين سابقتين للمغرب أمام البرازيل آخرهما في كأس العالم 1998.

وسيجري المنتخب الوطني المغربي مباراة ودية ثانية ضد منتخب البيرو ، يوم الثلاثاء المقبل في مدريد.

وتدخل المباراة الودية بين المغرب والبرازيل في إطار المباريات الإعدادية التي سيخوضها المنتخب المغربي استعدادا للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا بساحل العاج في 2024.

ويتصدر المنتخب البرازيلي الذي سبق وأن فاز بكأس العالم خمس مرات تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للمنتخبات، بينما يحتل منتخب المغرب المركز 11 في التصنيف العالمي.

جدير بالذكر أن أسود الأطلس خسر مرتين أمام السيليساو، عام 1997 خلال مباراة ودية، وبعد ذلك بعام في دور المجموعات لمونديال فرنسا.