باحثون: زلزال المغرب رفع مستوى الأرض بما يصل إلى 20 سنتيمتراً وانخفضت بما يصل إلى 7 سنتيمترات في الجنوب

0
540

كشف تحليل بيانات القمر الاصطناعي “دايتشي 2” للأرصاد الأرضية، أن الزلزال الذي ضرب المغرب بقوة 7 درجات على مقياس ريختر، في الثامن من أيلول/سبتمبر الجاري، تسبب في ارتفاع مستوى سطح الأرض بنحو عشرين سنتيمتراً عند مركز الزلزال، في حين انخفضت بمقدار سبع سنتيمترات في الجنوب.

ويأتي هذا التحليل بعد أن استخدم الباحثون بيانات من القمر الاصطناعي “دايتشي 2” للأرصاد الأرضية، مشيرين إلى أنّ الأرض ارتفعت في منطقة قريبة من الزلزال بما يصل إلى 20 سنتيمتراً، وانخفضت بما يصل إلى 7 سنتيمترات في الجنوب.

فقد قامت سلطة المعلومات الجيوفضائية في #اليابان بتحليل الزلزال الذي وقع في وسط #المغرب في 8 سبتمبر/أيلول باستخدام بيانات من القمر الاصطناعي دايتشي-2 للأرصاد الأرضية.

ويقول الباحثون إنه تم التأكد من تشوه الأرض في منطقة ممتدة لنحو 50 كيلومترا إلى الشرق والغرب ومائة كيلومتر إلى الشمال والجنوب من مركز الزلزال. كما يقولون إن الأرض في منطقة قريبة من مركز الزلزال ارتفعت بما يصل إلى 20 سنتيمترا وانخفضت بما يصل إلى 7 سنتيمترات في الجنوب. وقد دفعت كتلتان أرضيتان بمحاذاة صدع بعضهما البعض، وانزلقت إحداهما فوق الأخرى.

وفي الوقت ذاته وفي تحليل آخر، قام البروفيسور ياغي يوجي من جامعة تسوكوبا بدراسة الكيفية التي تحرك بها الصدع استنادا إلى بيانات زلزالية من أنحاء العالم. ووجد أن تشقق الصدع استمر لنحو سبع ثوان وانتشر إلى أعلى في اتجاه شرقي-جنوبي شرقي من مركز الزلزال.

ويقول البروفيسور إن المنطقة في شرق وجنوب شرق مركز الزلزال ربما شهدت هزات أكبر وخسائر أكثر جسامة. 

وذكرت وكالة الفضاء الأوروبية أن الصور، التي تم الحصول عليها من قياسات القمرين الاصطناعيين، ستساعد العلماء وفرق الإنقاذ على تقييم الوضع وتحديد مخاطر الهزات اللاحقة.

جدير بالذكر أنه تم إطلاق القمر الاصطناعي دايتشي 2 على متن صاروخ من طراز H-2A ، في 25 مايو 2014 ، من مركز تانيغاشيما الفضائي .