“جمعة الغضب للأسبوع الـ30”..مسيرة حاشدة في عدة مدن مغربية دعمًا لصمود الشعب الفلسطيني في غزة

0
150

خرج  آلاف المغاربة في وقفات بعدة مدن، في “جمعة الغضب للأسبوع الـ30 على التوالي“، تضامنًا مع فلسطين وقطاع غزة الذي يتعرض لعدوان وقصف إسرائيلي مكثف، مخلفًا آلاف الشهداء.

ومن بين المدن التي شهدت وقفات عقب صلاة الجمعة، برشيد وتمارة، ومكناس والناظور، وبركان، استجابة لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

وأظهرت مقاطع فيديو بمنصات التواصل الاجتماعي تلك الوقفات التي بثت بعضها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية)، وهي الجهة التي دعت إليها.

ورفع المشاركون لافتات مساندة للقضية الفلسطينية، وداعمة للمقاومة، فضلًا عن حمل العلم الفلسطيني. كما ردد المشاركون في الوقفات شعارات تدعم فلسطين، والطلاب الذين يدعمون غزة، وصمود الشعب الفلسطيني في غزة.

وأعلن المشاركون رفضهم لما يمارس في حق الفلسطينيين من تقتيل وتجويع، خصوصا بغزة.

ومن بين الشعارات المرددة “كلنا فداء غزة الصامدة”، و”الشعب يريد تحرير فلسطين”، و”يا مقاوم سير سير، نحو النصر والتحرير”.

وبمدينة تمارة، طالب عشرات المشاركين في الوقفة التضامنية بضرورة التدخل لمساعدة الفلسطينيين، ورفعوا لافتات مساندة لغزة.

ودعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة المغاربة المشاركات في مظاهرات اليوم، الجمعة 3 ماي 2024، في إطار جمعة طوفان الأقصى 30 تحت شعار “تحية لأحرار العالم.. تحية لفلسطين الأبية”.

وقالت الهيئة إن مظاهرات الجمعة استمرار في الحراك الشعبي المغربي الداعم لغزة والرافض لجرائم الإبادة غير المسبوقة في حق المدنيين بغزة وكل المدن الفلسطينية، واستنكارا للصمت الدولي والعربي الرسمي تجاه ما يقع منذ ما يفوق من 200 يوم من التقتيل والتشريد ومحاولات التهجير، ورفضا لكل الاتفاقيات التطبيعية التي وقعها المغرب منذ 2020.

وتستمر الفعاليات المغربية المتضامنة مع غزة منذ اندلاع العدوان الإسرائيلي على القطاع في السابع من أكتوبر الماضي بمختلف الأشكال وفي كل المدن والجهات المغربية، حيث خرد متظاهرون اليوم الخميس في عدد من المدن للتضامن مع غزة، فيما تستعد هيئات لتنظيم مسيرة وطنية الأحد المقبل، في مجينة مكناس.

ومنذ بداية الحرب، يتظاهر المغاربة بأعداد كبيرة بشكل شبه يومي تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.