قطر تلغي الجسر الجوي لنقل أكثر من 3000مشجع مغربي بعد تطاول برلماني مغربي على مسؤولين قطريين

0
181

في خطوة مفاجئة، أعلنت الخطوط الملكية المغربية، عن إلغاء جميع الرحلات المبرمجة إلى الدوحة، والتي خصصت للجمهور المغربي الراغب في متابعة مباراة “أسود الأطلس” ضد “المنتخب الفرنسي، الأربعاء، في دور نصف نهائي كأس العالم المقامة بقطر.

وكانت شركة الخطوط الجوية المغربية، قد أعلنت عزمَها تأمينَ جسر جوي عبر تجنيدها 30 رحلة بين الدار البيضاء والدوحة، يومي الثلاثاء والأربعاء، من أجل تمكين آلاف المشجعين من حضور المواجهة الحاسمة أمام المنتخب الفرنسي.

وكشفت مصادر مطلعة أن إلغاء الرحلات الجوية بين المغرب وقطر، يعود إلى حالة الفوضى التي تسبب فيها دخول نائب برلماني مغربي في مشادات مع مسؤولين قطريين في مطار حمد الدولي بالعصمة القطرية، الدوحة.

 وقالت المصادر موقع الصحيفة المغربية، إن “المشكلة بدأت بوصول طائرتين تحملان مجموعة من المشجعين المغاربة إلى مطار حمد الدولي يوم أمس الثلاثاء، وعند نزولهم اتضح للمسؤولين القطريين أن الواصلين لا يحوزون على تذاكر للمباراة فيما لا يتوفر بعضهم حتى على بطاقة “هيا” الإلزامية لكل المشجعين، على الرغم من اشتراط سلطات الدوحة للوثيقتين معا”.

وتحدثت المصادر بأن مشادة كلامية نشبت بين البرلماني المغربي والمسؤولين القطريين، أدت إلى منع دخول أي من ركاب الطائرتين وإصدار قرار بمنع نزول 5 طائرات أخرى بمدرج المطار.




وأوضحت المصادر، أن “تهجم” البرلماني والعضو الجامعي على مسؤولين قطريين عقد الوضع، وأدى إلى فضح الطريقة التي تم بها توزيع التذاكر، إذ إن الاتفاق بين المسؤولين المغاربة والقطريين كان في الأصل يتمحور حول انتقال 30 طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية القطرية من مطار محمد الخامس إلى مطار حمد، على أن يوفر لهم المسؤولون المغاربة التذاكر فور وصولهم.

وأضافت المصادر ذاتها أن ما جرى هو أن تلك التذاكر جرى توزيعها مسبقا بشكل “مشبوه” دون احترام للاتفاق المسبق، ومن بين من قاموا بتوزيعها العضو الجامعي المذكور، وبعضها وصلت إلى أشخاص موجودين في المغرب بغرض إعادة بيعها، ووفق محادثة عبر “واتساب” اطلعت عليها “الصحيفة” فإنها كانت تباع في السوق السوداء مقابل 900 يورو، حتى دون اشتراط الحصول على بطاقة “هيا”.

وقال مصدر للصحيفة من الدوحة أن السلطات القطرية طلبت إلغاء هذه الرحلات بعد أن فاقت قدرتها الاستيعابية عدد الجمهور الواصل إلى مطار حمد الدولي، مما تسبب في الكثير من الفوضى ووقوع مشاكل في حصول الجماهير المغربية على تذاكر المباراة.

وتوصل العديد من المغاربة الذين سبق أن حجزوا رحلاتهم على متن الخطوط الملكية المغربية على رسائل هاتفية أو على بريدهم الالكتروني تخبرهم بإلغاء الرحلات التي كانت مبرمجة طيلة ليلة الثلاثاء/ الأربعاء دون إضافات.

وشهد مطار محمد الخامس بالدار البيضاء بعد إلغاء الخطوط الملكية المغربية جميع الرحلات المتوجهة إلى الدوحة حالة من الفوضى العارمة، بالإضافة إلى انتشار حالة من الإحباط التي اكتنفت المشجعين.