كونفدرالية المقاولات الصغيرة تعلن عن انضمام فدراليات قطاعية إلى شبكتها

0
195

أعلنت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة انضمام العدييد فدراليات قطاعية إلى شبكتها.

وذكر بيان للكونفدرالية، أن العديد من الفدراليات القطاعية انضمت إلى الكونفدرالية بشكل مستقل، بمن فيها الفدرالية الوطنية لأصحاب المقاهي والمطاعم في المغرب، والفدرالية المغربية لشركات تأجير السيارات، بالإضافة إلى فدراليات قطاعية أخرى قيد الانضمام.

وأكدت أن هذه المبادرة تعزز موقف الكونفدرالية كأكثر منظمة تمثيلية تأثيرا للمقاولات في المغرب. إذ تتيح للهياكل المختلفة الانضمام إلى الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة بشكل مستقل قبل أن تنشئ الكونفدرالية نفسها الفدراليات القطاعية الخاصة بها.

وأشار البلاغ إلى أن هذه الانضمامات هي ثمرة لمناقشات ومفاوضات طويلة بين الأطراف المختلفة، وتشهد على رغبة الفدراليات القطاعية في تعزيز تمثيلها وتوحيد قواها للدفاع عن المصالح المشتركة للمقاولات من خلال استضافتها لهذه الفدراليات القطاعية.

وقد تتيح هذه المبادرة للهياكل المختلفة الانضمام إلى الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا و الصغرى و المتوسطة بشكل مستقل قبل أن تنشئ الكونفدرالية .نفسها الفدراليات القطاعية الخاصة بها هذه الانضمامات نتيجة لمناقشات ومفاوضات طويلة بين الأطراف المختلفة، وتشهد على رغبة الفدراليات القطاعية في تعزيز تمثيلها وتوحيد قواها للدفاع عن المصالح المشتركة للمقاولات من خلال استضافتها لهذه الفدراليات القطاعية، توسع الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا و الصغرى و المتوسطة نطاق عملها وتعزز شرعيتها كشريك رئيسي للسلطات العامة والفاعلين الاقتصاديين الآخرين.

كما ستسمح هذه الانضمامات أيضا للفدراليات بأن تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات وتحديات كل قطاع نشاط وأن تقدم .إجراءات وحلولا مناسبة تفخر الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا و الصغرى و المتوسطة بهذه الانضمامات وتتعهد بمواصلة جهودها لصالح المقاولات المغربية، وضمان سماع أصواتها والعمل على تحسين بيئتها الاقتصادية.

ودعت الكونفدرالية جميع الفدراليات والجمعيات القطاعية، بغض النظر عن قطاع نشاطها، للانضمام إلى صفوفها والمشاركة بنشاط في مهمتها في الدفاع عن مصالح المقاولات المغربية وخاصة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولين الداتيين في المغرب.

وفي سياق متصل ، كشف عبد الله الفركي، رئيس الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة والمتوسطة، أن 40 ألف مقاولة من المتوقع أن تعلن إفلاسها، متجاوزة العتبة العادية، بعدما أفلست السنة الماضية 33 ألف مقاولة ذات الطابع المعنوي والخاص.

وأشار عبد الله الفركي، أن السبب الرئيسي في إفلاس المقاولات المغربية، يعود إلى غياب الدعم والسند الذي يدافع عنها في الغرف الوصية، بعدما كانت “الباطرونا” تدعي ذلك، لكنها في الحقيقة كانت تدافع فقط على مصالحها الخاصة لا غير، على حد تعبيره.

وكشف المتحدث ذاته، أن الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، قررت ضم عدة فدراليات قطاعية إلى شبكتها، لتجاوز بعض الإشكاليات في مجال المقاولة، مبرزا أن هذا الانضمام يعزز موقف الكونفدرالية كأكثر منظمة تمثيلية تأثيرا للمقاولات في المغرب.

قد يرجع إفلاس المقاولات الصغرى في المغرب إلى مجموعة من الأسباب التي يمكن تصنيفها إلى عدة محاور رئيسية:

  1. الأسباب الاقتصادية:

    • التمويل: تعاني العديد من المقاولات الصغرى من نقص في التمويل، سواء من البنوك أو من المستثمرين، مما يؤدي إلى نقص السيولة اللازمة لتطوير الأعمال وتغطية التكاليف التشغيلية.

    • الضرائب: قد تشكل الضرائب عبئًا كبيرًا على المقاولات الصغرى، حيث تواجه هذه المقاولات تحديات في الالتزام بالضرائب المرتفعة، مما يؤثر على ربحيتها وقدرتها على الاستمرار.

    • التضخم وارتفاع التكاليف: ارتفاع أسعار المواد الخام والتضخم يمكن أن يؤدي إلى زيادة تكاليف الإنتاج والتشغيل، مما يقلص هامش الربح ويزيد من صعوبة الاستمرارية.

  2. الأسباب الإدارية والتنظيمية:

    • نقص الخبرة الإدارية: كثير من أصحاب المقاولات الصغرى يفتقرون إلى الخبرة الإدارية والمالية اللازمة لإدارة أعمالهم بكفاءة.

    • غياب التخطيط الاستراتيجي: عدم وجود خطة عمل واضحة واستراتيجية طويلة الأمد يمكن أن يؤدي إلى عدم القدرة على التكيف مع التغيرات في السوق.

    • البيروقراطية: تواجه المقاولات الصغرى عراقيل إدارية وبيروقراطية تعيق نشاطها وتزيد من تكاليف التشغيل.

  3. الأسباب السوقية:

    • المنافسة الشديدة: قد تواجه المقاولات الصغرى منافسة قوية من الشركات الكبرى التي تمتلك موارد أكبر وقدرة على التسويق بأسعار أقل.

    • التغيرات في الطلب: تغير أذواق المستهلكين وتراجع الطلب على منتجات أو خدمات معينة يمكن أن يؤدي إلى فقدان الإيرادات اللازمة لاستمرارية المقاولة.

  4. الأسباب الاجتماعية والتكنولوجية:

    • نقص الابتكار: عدم القدرة على مواكبة التطورات التكنولوجية والابتكار في المنتجات والخدمات يجعل المقاولات الصغرى أقل قدرة على المنافسة.

    • العوامل الاجتماعية: تغيرات في العادات الاجتماعية وتأثيرات الجائحة، مثل جائحة كوفيد-19، التي أثرت بشكل كبير على العديد من القطاعات، خاصة تلك التي تعتمد على التفاعل المباشر مع العملاء.

هذه العوامل مجتمعة يمكن أن تؤدي إلى تزايد معدلات إفلاس المقاولات الصغرى في المغرب. يتطلب التغلب على هذه التحديات دعمًا حكوميًا وتحسينات في بيئة الأعمال، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة ريادة الأعمال وتوفير التدريب والموارد اللازمة لأصحاب المقاولات الصغرى.