مؤتمر جديد للدكتورة كوثر بدران يخصّ اتفاقية تجارية غير مسبوقة بين المغرب وإيطاليا.

0
295

بقلم : ذ. محمد بدران.

بعد مرور سنة على الاتفاق الدولي الذي عرفه مؤتمر روما بتاريخ 5 مايو 2022 والذي وحّد بين منظمة فيدير إيطالي ورابطة المحامين المستقلين العالمية WILL (أول شبكة عالمية للاستشارات القانونية الملتزمة بتنفيذ مبادرات لتوفير حماية أكبر لمنتج “صنع في إيطاليا” في المؤسسات الإيطالية والأوروبية والأجنبية والتي تنشط فيها الأستاذة كوثر بدران كعضو بارز ومستشار فعال بتخصص“خبيرة تعاقد في التجارة الدولية”مما ساعد في اختيارها رسميا مندوبة لفيدير إيطالي بالمملكة المغربية بناء على خبرتها الطويلة في التسيير والتنظيم وعلى كفاءتها المهنية التي مكنتها من تنظيم سلسلة لا حصر لها من اللقاءات والمؤتمرات القانونية والقضائية السباقة فيها وتمكنت انجاح تلك المشاريع ذاتيا دون تمويل أو شراكة.

وجاء المؤتمر الأخير الذي انعقد يوم 21 مارس 2023 بقاعة كابيتولاري بالبرلمان الإيطالي بروما تحت عنوان : ” الحماية وتعزيز المنتجات المصنوعة في إيطالياITALY   MADE IN” والذي حضرته الدكتورة بدران مع كل من : السادة أدولفو أورسو (وزير المشاريع والصُنع في إيطاليا) ، السيناتور جيانبيترو مافوني (عضو مجلس الشيوخ عن الجمهورية الأول) ، ميركو كارلوني (الرئيس الثالث عشر للجنة الزراعة في مجلس النواب) ، سيمونا بلداسار (نائب البرلمان الأوروبي ، وعضو لجنة البيئة والصحة العامة وسلامة الأغذية) ، أندريا كافا (رئيس الاتحاد المستقل للتمثيل والدفاع عن مصالح الشركات الإيطالية CIFA ورئيس الصندوق الوطني المشترك لمهنيي التعليم المستمر الذي يضمّ أكثر من 180.000 شركة وما يفوق 1.400.000 عامل FONARCOM) ، والسيد لومبيرتو سكورتسينو (السكرتير الوطني لاتحاد فيدير إيطالي) وغيرهم. وذلك بمناسبة امتلاك فيديرإيطالي منصة تقنية جديدة بلوكتشاين blockchain بتعاون مع مؤسستين سويسرية وأمريكية (أوريجين ORIGYN السويسرية ) و (دفينيتي DFINITY الأمريكية) الناشطتين في كل من أوروبا والولايات المتحدة قصد مراقبة العلامة التجارية ” صُنع في إيطاليا ” وحماية الشركات الإيطالية ، وكذا إصدار شهادات ضد التزوير في جميع أنحاء العالم وفقًا لمواصفات العلامة التجارية وإملاءات القانون 166/09 المادة 16. 

في ظل هذا السياق، تقدمت الأستاذة بدران بفكرة مشروع توقيع اتفاقية مع بلدها الأصلي المغرب بغية انطلاق مشروع بداية توقيع اتفاقيات شراكات اقتصادية أخرى عن طريق مندوبي فيدير إيطالي الآخرين مع البلدان التي ينشطون فيها والتي وصلت إلى 20 بلدا في 4 قارات نذكر منها : قطر، دبي، اسبانيا، فرنسا، لوكسمبورغ، ألمانيا، بولونيا، ألبانيا، سلوفينيا، مالطا، بريطانيا، نيويورك، فلوريدا، إندونيسيا، أستراليا ودول أخرى صديقة تنتظر دورها قريبا. 

وتتمثل هذه المهمة المنوطة بهؤلاء المندوبين إنشاء منصة للحوار بين الشركات الإيطالية والشركات الأجنبية المهتمة بالسوق الإيطالي بناءا على معرفتهم العميقة بهذه السوق الكبيرة، ومهنيتهم واتقانهم للغة البلدين بطلاقة ويعرف ديناميكيات عمليات التدويل بدعم من قبل محترفين من مختلف التخصصات ومديري تصدير رفيعي المستوى. ويقومون أيضًا بتطوير أوجه التآزر والتعاون مع كل من مؤسسات الدولة الممثلة ومع منظمات الأعمال والغرف التجارية والقنصليات والسفارات.

وبحكم أن هذه الشراكة ستساعد المستثمرين والشركات الإيطالية على اطلاق مشاريعهم بالمغرب كما ستفتح الباب الواسع أمام نظرائهم من أصحاب الأعمال أن يستثمروا في ايطاليا بضمانات صلبة يشرف عليها مهنيون وخبراء قانون من محامين أكفاء للعمل في ظروف أفضل وأضمن، لبحث سبل الإسراع في تجسيد فرص الشراكة والاستثمار هذه ، بناء على تسهيلات ميدانية ومعطيات رسمية ستساعد على بناء الثقة بين الطرفين والمضي بالبلدين نحو التقدم والازدهار المنشود.  

مباشرة عقب التوصيات النهائية للمؤتمر، قامت الاستاذة كوثر بدران بالعمل على تطبيق الفكرة الجديدة وبحثت في مذكرتها عن الشخص الكفء الذي يليق بهذا المشروع فكلمت السيد عبد الحق مجاهد – نائب رئيس بلدية العاصمة الرباط ومستشار غرفة الحرف جهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة والذي سبق أن جمع بينهما لقاء رسمي قديم خلال زيارة وفد مغربي لغرفة التعاون الإيطالية العربية التي كانت تحمل عضويتها، وبالفعل أعجبته الفكرة وعلى هذا الأساس بدأت تتطور المحادثات خاصة بعد التعرّف على السيد حسن الساخي – رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة الذي أبان عن شخصية قوية وثقافة عالية ومهنية لا يستهان بها واستطاع بجدية ومصداقية كبيرة أن يحرّك الأمور ويجمع فريق عمله مما دفع بالأستاذة إلى تنظيم لقاء افتراضي عن بعد بين هذا الفريق المتميّز وبين الفريق الإيطالي المؤلف من السيد “كارلو فيردوني” – رئيس اتحاد فيديرإيطالي والسيد “لومبيرتو سكورتسينو” – السكرتير الوطني لفيديرإيطالي، وهذا ما أفضى إلى الثقة الكاملة بين الحضور ودفع بالتفكير في بنوذ اتفاقية سترضي الطرفين المغربي والإيطالي.

بعيد اللقاء ، انكبت الأستاذة بدران على ترتيب الاتفاقية وارسالها للطرف المغربي فحررت باللغة العربية والفرنسية كما عدلتها باللغة الإيطالية واتفق عليها الطرف الإيطالي وإلى هذا الحدّ اتفق الطرفان مبدئيا على التوقيع في أيطاليا، هنا اقترحت الأستاذة على الجانب الإيطالي أن يكون هذا الحدث على مستوى عالي يشرف بالوفد المغربي وهو أن لا يكون في مقر فيدرإيطالي بل في البرلمان الإيطالي ، وبما أن الفكرة جيدة لكن الغير الجيّد هو أنها اختارت أن تكون في قاعة بمجلس الشيوخ وليس في مجلس الشعب حتى تكون سابقة وتشريفا بالوفد المغربي الذي كلنا يعرف كرم المغاربة وترحيبهم بالضيوف والأجانب. فتكلفت فيدير إيطالي بإيجاد سيناتورة وعدت بذلك ولحسن الحظ بحثت الأستاذة بدران في الموضوع لإضافة بعض التغييرات على اللوحة الاشهارية واتضح أن القاعة لم تحجز بعد ولم يبق على اللقاء سوى يومين فقط . فثارت على مسؤولي فيديرإيطالي ووعدت أن تجد شخصا آخر عاجلا للتدخل لأنه ليس من السهل وضيق الوقت تتمة المشروع على هذه الصيغة ، وأصرّت بإزالة السيناتورة وهي ستجد من يحلّ المشكل وبالفعل اتصلت مباشرة بشخصية نافذة بمنطقتها بالفينيتو شمال ايطاليا والذي تكبّد عناء السفر وقاوم النوم بالسهر ليلة كاملة داخل القطار ليقطع مسافة 500 كلم لا تتطلب أصلا أكثر من 5 ساعات في أتعس الأوقات بسبب توقف القطارات المزدحمة بالفارين وبالأقارب الذين أتوا للبحث عن ذويهم على إثر العواصف التي ضربت منطقة إيميليا رومانيا مخلفة ضحايا وأضرارا مادية جسيمة في أسوأ فيضانات تشهدها إيطاليا منذ 100 عام . 

وبفضل الله الكريم وصل السيناتور بارتولوميو أميدي ليتسلم من الأستاذة الطلب القانوني كاملا بكل ما يتطلبه القانون موقع باسمها كصاحبة المشروع ويرفعه بدوره إلى رئيس مجلس الشيوخ الذي اطلع عليه ووافق على حجز القاعة خلال ساعة أو أقل ، وعلمنا بعدها أن تلك القاعة لها رمزية كبيرة في نفوس المشرعين الإيطاليين بحيث وقعت فيها كل التشريعات والبنوذ التي عرفتها الجمهورية الإيطالية. وهذا ما أثلج الصدور وهدأ من روع النفوس وبشهادة الجميع أن هذا لم يكن ليقع لولا تفطن الأستاذة وخبرتها في مثل هذه المواقف الحرجة، ولطف الله وكرمه أن أذاب الجليد على قلوب من صديد وشهد ت المملكة المغربية الشريفة والجمهورية الإيطالية هذا الوليد الذي قصّ من لهب وتمخضت على إثره أوجاع وتألمت جوانب وأضلاع ولولا هذا المقال لدفن الموضوع ونُسيت صانعة المشروع . 

في يوم الجمعة المباركة 19 مايو 2023 على الساعة 12.00 بقاعة كادوتي الناصرية ساحة ماداما ـ مجلس الشيوخ بروما انعقد المؤتمر أخيرا تحت عنوان ” اتفاقية فيديرإيطالي وغرفة التجارة والصناعة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة وذلك بحضور كل من السادة الأفاضل والسيدات الكريمات:

ـ ممثلون عن السفارة المغربية بروما يرأسهم السيد حسن بن علال نائب سفير المملكة ، 

ـ السيد السيناتور بارتولوميو أميدي العضو التاسع للجنة الدائمة للسيناتو الإيطالي بمجلس الشيوخ المسؤول التشريعي منذ سنة 2014 عن (الصناعة ، التجارة ، السياحة ، الزراعة ، الإنتاج الزراعي والغذائي) ،

ـ السيد كارلو فيردوني – رئيس اتحاد فيديرإيطالي ،

ـ السيد لومبيرتو سكورتسينو – السكرتير الوطني لفيديرإيطالي،

ـ السيد حسن الساخي – رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة،

ـ السيد عبد الحق مجاهد – نائب رئيس بلدية العاصمة الرباط ومستشار غرفة الحرف جهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة،

ـ السيدة سهام أبوعبد الله ـ نائبة رئيس مقاطعة أكدال الرياض ، عمالة الرباط،

ـ شخصيات متنوعة ترافق الوفدين وشخصيات قانونية وبرلمانية وسياسية إيطالية وأجنبية.

في الختام ، وبعد التدخلات وسرد الكلمات رحب المتدخلون بفكرة المشروع وشكروا جهود الأستاذة والدور الذي قامت به ، في حين تطرقت السيدة سهام أبوعبد الله ـ نائبة رئيس مقاطعة أكدال الرياض ، عمالة الرباط مشكورة إلى موضوع المرأة المغربية وجذارتها وما حققته في عهد الملك محمد السادس صانع المغرب الجديد ، جرى توقيع الاتفاقية الثنائية بحضور السيد السيناتور بارتولوميو أميدي والسيد حسن بن علال نائب سفير المملكة ، وقعها عن الجانب المغربي السيد  حسن الساخي – رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط ـ سلاـ القنيطرة ، فيما وقعها عن الجانب الإيطالي السيد كارلو فيردوني – رئيس اتحاد فيديرإيطالي، وذلك تحت رعاية كريمة من الأستاذة كوثر بدران ،“ خبيرة التعاقد في التجارة الدولية” والمسؤولة عن منظمة فيدير إيطالي في المغرب.

تم التوقيع على هذه الاتفاقية لأجل غير مسمى وأيضاً طالما أن المصالح المشتركة لتعاون الطرفين الموقعين يكون مفيدًا، وتدخل هذه الاتفاقية حيز التنفيذ في يوم التوقيع عليها من قبل الطرفين. يحق لكل طرف الانسحاب من هذه الاتفاقية بإبلاغ الطرف الآخر كتابةً بنقضه، كما تركزت الاتفاقية على تعزيز العلاقات التجارية والتعاون بين منظمتي البلدين ، وتعميق وتوسيع مجال التجارة الدولية التي تربطهما معا تجاريا وصناعيا وثقافيا.

وخلصت الاتفاقية إلى زيادة الوعي حول الصناعة الإيطالية في المغرب والثقافة المغربية والمنتجات المغربية والحرفية المغربية في إيطاليا، والتحسيس والتوعية بالفرص المتاحة لرجال الأعمال أو المستثمرين في المغرب في ضوء التشريع المغربي الأخير الذي سيقدم ابتداء من عام 2023 المزيد من المنح والامتيازات لمن يرغبون في الاستثمار في المغرب. بالإضافة إلى ذلك ، اتفق الطرفان على  جعل الشركات الإيطالية والمغربية تلتقي عن بعد عبر الإنترنت للتعريف بها ، ومن ثم في التواجد أيضًا لتسهيل اللقاءات الثقافية والتجارية وكذلك الترويج للسياحة في كل من البلدين ، وأن يعملا على تكرير الحدث السنوي في إيطاليا والمغرب الذي سيصبح طابع مؤسسي حيث ستتم دعوة مؤسستي البلدين!

 و تساهم هذه الاتفاقية في تحقيق الأهداف التالية :

– نشر جميع المعلومات ذات الصلة لتعزيز التجارة والأعمال الثنائية؛

– دعم البعض للبعض في التجارة والاستثمار والأعمال ، بما في ذلك المعارض والبعثات والمؤتمرات ؛

– تقديم المعلومات والنصائح لأعضاء المجلس وغرفة التجارة والصناعة والخدمات أثناء زيارة بلديهما ؛ 

ـ تعزيز تبادل البرامج التدريبية بين فيديرإيطالي وغرفة التجارة والصناعة؛  

– تعزيز تحالف تجاري استراتيجي بين دوائر الأعمال ، وتشجيع الزيارات والاجتماعات والتفاعلات الأخرى بين الأفراد والشركات في كلتا البلدين. 

ملاحظة: تمّ بث وقائع المؤتمر مباشرة على الرابط https://webtv.senato.it وعلى قناة اليوتيوب الخاصة بمجلس الشيوخ الإيطالي.