نائبة من الأغلبية الحاكمة في المغرب تساءل وزير الفلاحة عن جودة الأبقار المستوردة من البرازيل المخصصة للذبح

0
454

أثارت شحنة أبقار استوردها حكومة رجل الأعمال الملياردير “عزيز أخنوش” من البرازيل جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، اضطر الحكومة إلى التعليق وطمأنة المغاربة بشأن المخاوف الصحية التي أثيرت.

لكن المفاجئ ، أن توجه نائبة من الفريق النيابي لحزب “الأصالة والمعاصرة” بمجلس النواب  أحد أقوى الأحزاب الرئيسية المكونة للأغلبية الحاكمة في المغرب سؤالاً كتابياً للحكومة التي هي عضو مشارك فيها ، يثر عدد من التساؤلات، ويظهر أن الأحزاب الأغلبية لا علم لها بما يجري في البلاد؟!.

وجاء في سؤال النائبة إلهام الساقي عضوة الفريق النيابي لحزب “الأصالة والمعاصرة” بمجلس النواب، “هل بادرت وزارة الفلاحة لاتخاذ أي إجراءات أو ترتيبات بخصوص  جودة شحنة من 2800 رأس من الأبقار البرازيلية المخصصة للذبح، ضمن خطة لتزويد السوق المحلية باللحوم الحمراء والحد من ارتفاع الأسعار”؟؟.

وقالت النائبة البرلمانية عن أغلبية حكومة أخنوش، إنه في إطار التدابير المستعجلة التي باشرتها الحكومة لتعزيز السوق الوطنية بما يكفي من المواد الأساسية، وفي ظل ما عرفته أثمان اللحوم الحمراء من ارتفاع لا يتناسب ومحدودية القدرة الشرائية للكثير من المواطنات والمواطنين، عملت الحكومة على استيراد ما مجموعه 3890 رأسا من الأبقار منذ 3 فبراير 2023.

وساءلت النائبة وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن جودة رؤوس الأبقار المستوردة لتزويد السوق الوطنية باللحوم الحمراء. 

أول رد لرئيس الحكومة أخنوش على تصريحات لحليمي: التضخم في المغرب محلي وغير مستورد بسبب ضعف الإنتاج الداخلي وليس ارتفاع الطلب!؟

لكن صورا من الشحنة التي وصلت إلى ميناء الجرف الأصفر، جنوب غرب الدار البيضاء، أطلقت موجة من السخرية والتشكيك على وسائل التواصل الاجتماعي بين مشكك في سلالة الأبقار المستوردة وبين محذر من خطورتها الصحية.

وتداول مغردون مغاربة على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو بثها الإعلام العمومي المحلي أثناء تغطية العملية.

وبعد الضجة، علقت الحكومة المغربية على المخاوف، وقال مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن “جميع الأبقار المستوردة، وقبل دخولها للبلد يتم افتحاصها مخبريا والتأكد من سلامتها، وهذا موضوع لا تساهل فيه”.

وفي الندوة الصحفية التي أعقبت اجتماع مجلس الحكومة، الخميس، قال بايتاس إن “كل المنتجات المستوردة تكون مطابقة للجودة وتخضع لمستويات متعددة من الرقابة والاختبار”.

والأسبوع الماضي، رفع المغرب مجددا سعر الفائدة بـ50 نقطة ليبلغ 3 في المئة سعيا إلى استقرار الأسعار وفق ما أعلن المصرف المركزي.

وتسبب ارتفاع مستوى التضخم في موجة غلاء جديدة خلال الأشهر الأخيرة أثرت خصوصا على ذوي الدخل المحدود، ووضعت الحكومة المغربية تحت ضغط غضب اجتماعي.




بوانو يطالب “حكومة أخنوش “الكشف عن لائحة المستفيدين من أراضي الدولة في إطار سياسة الإصلاح الزراعي