وفاة القيادي الاشتراكي المغربي عبد الواحد الراضي..شهادة محمد أوزين في حق الفقيد عبد الواحد الراضي

0
357

أعلن مساء يوم أمس الاحد، وفاة القيادي الاشتراكي في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي ورئيس مجلس النواب السابق ، عبد الواحد الراضي.

ويعتبر الراضي احد القيادات السياسية المغربية ذات الصيت الدولي ،والتي وسمت تاريخ المغربي السياسي ما بعد الاستقلال ، حيث عاصر ثلاث ملوك ، الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني والملك الحالي محمد السادس.

 وساهم عبد الواحد الراضي ، والذي يعتبر من أكثر الساسة المغربي في نيل عضوية البرلمان المغربي ، اذ إعتاد الترشح في قريته الغير بعيدة عن مدينة القنيطرة، كما لعب دورا مهما في المراجعات السياسية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والذي كان من مؤسسه.   

وقد تقلد الراضي عدة مناصب منها  منصب وزير العدل،  ورئاسة  مجلس النواب، وكان  أصدر مذكراته والتي تلخص نصف قرن من السياسة في المغرب.

نشرت صفحة حزب الحركة الشعبية (معارضة) ، تغريذة تحت عنوان :” شهادة محمد أوزين الأمين العام للحركة الشعبية في حق الفقيد عبد الواحد الراضي”

وشغل عدة مناصب داخل البلاد وخارجها، منها وزارة العدل بين عامي 2007 و2010، ورئاسة الاتحاد الدولي البرلماني. 

ولد بمدينة سلا سنة 1935، وتابع بها دراسته الابتدائية بها، و انتقل بعدها إلى الرباط وحصل على الباكالوريا والتحق بجامعة السوربون بباريس لمتابعة دراسته الجامعية.

كما ساهم سنتي 1955 و 1956 في تأسيس عدد من الجمعيات التربوية والثقافية والمنظمات النقابية، كحركة الطفولة الشعبية والجمعية المغربية لتربية الشبيبة والاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

وساهم مع المهدي بن بركة في الإعداد والإشراف على بناء طريق الوحدة في بداية مرحلة استقلال المغرب.

ما بين سنتي 1958 و 1960، انتخب الراحل  كاتبا عاما لفيدرالية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بفرنسا، حيث كان يتابع دراسته العليا، كما كان من مؤسسي ومسؤولي كونفدرالية طلبة شمال افريقيا.

كما انتخب أيضاً عضوا في المجلس الوطني للاتحاد الوطني للقوات الشعبية سنة 1962، ثم عضوا في لجنته الإدارية عام 1967، وعضوا في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية منذ 1989.

وفي سنة 2003، انتخب نائبا للكاتب الأول للحزب، ثم كاتبا أولا للحزب خلال المؤتمر الوطني الثامن للحزب سنة 2008.

الراحل الراضي، عينه الملك الحسن الثاني وزيرا للتعاون عام 1983، وفي يوم 15 أكتوبر 2007 عينه الملك محمد السادس وزيرا للعدل.

وكان القيادي التاريخي لحزب الاتحاد الاشتراكي، عبد الواحد الراضي، قد سلم مؤسسة “أرشيف المغرب” نسخة من أرشيفه الخاص.

وحسب بلاغ لمؤسسة أرشيف المغرب، فإن الراضي “ارتأى أن يأتمنها على أرشيفاته الخاصة، التي تشهد على مساره الجامعي والحزبي والسياسي، وطنيا ودوليا، للمساهمة في حفظ تاريخنا المشترك ونقله للأجيال الحالية والقادمة’.

وذكرت “أرشيف المغرب”، أن المسار السياسي والمهني الراحل الراضي، مرآة تعكس بجلاء انشغالات تلك الحقبة المهمة من تاريخ المغرب التي عاش في كنفها، وما شهدته من تقارع للأفكار وتعدد للتوجهات؛ فالجيل الذي عايشه عبد الواحد الراضي كان بمثابة حلقة وصل بين مغرب الحماية ومغربنا المعاصر”.

يوصف الراضي بشيخ البرلمانيين المغاربة وقيدومهم، لأنه لم يخسر مقعده البرلماني منذ انتخابه في أول برلمان مغربي عام 1963، وتم انتخابه للولاية الحادية عشرة على التوالي، عن الدائرة الانتخابية سيدي سليمان.