وفاة ثمانية مهاجرين غرقا وفقدان في المتوسط كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا

0
190

انتشلت السلطات المغربية جثث 8 مهاجرين فقدوا حياتهم أثناء محاولة عبور المتوسط وصولا إلى أوروبا. جاء ذلك بعد أنباء عن وصول قوارب محملة بنحو 200 مهاجر إلى جزيرة البوران الإسبانية غير المأهولة، و100 مهاجر آخر إلى جيب سبتة في الأيام الأخيرة، انطلاقا من المغرب.

ونقل عن مصدر من السلطات المحلية لإقليم الناظور قوله إن “ثمانية أشخاص لقوا مصرعهم غرقا بمياه البحر الأبيض المتوسط، مساء الثلاثاء، أثناء محاولة للهجرة غير النظامية”.

وما تزال عملية البحث مستمرة “من أجل الوصول إلى مفقودين محتملين” آخرين، فيما تم إنقاذ تسعة أشخاص، وفق المصدر الذي لم يحدد جنسياتهم.

وأوضح المصدر أن هؤلاء المهاجرين انطلقوا من دائرة بني شيكر، في إقليم الناظور، على متن قارب مطاطي. لكن القارب انقلب بسبب سوء الأحوال الجوية وسط رياح قوية وأمواج عاتية بحسب المصدر.

وأشار إلى بدء تحقيق قضائي “من أجل الكشف عن كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذا الحادث”.

تعد سواحل المغرب المتوسطية شمالا منطلقا تقليديا لقوارب المهاجرين غير النظاميين باتجاه جنوب إسبانيا، المغاربة منهم أو القادمون من بلدان إفريقية أخرى في الغالب.

ويحاول آخرون الوصول إلى جزر الكناري في المحيط الأطلسي، عبر طرق محفوفة بالمخاطر انطلاقا من سواحل غرب إفريقيا.

خلال الأسابيع الماضية أعلنت البحرية الملكية المغربية عن اعتراض أو إنقاذ عشرات المهاجرين في عمليات متفرقة في البحر جنوب المغرب (الصحراء الغربية).

وتم اعتراض نحو 87 ألف مهاجر غير نظامي العام الماضي، وفق حصلية للقوات المسلحة المغربية.

إجمالا ازداد عدد المهاجرين غير القانونيين الذين دخلوا إسبانيا بنسبة 82.1 بالمئة العام الماضي مقارنة بعام 2022  إلى 56852 شخصا، بعد وصول أعداد قياسية إلى أرخبيل الكناري، بحسب وزارة الداخلية الإسبانية.

تلعب المغرب دور حارس بوابة الهجرة غير النظامية إلى أوروبا، وكانت عززت التعاون والتنسيق مع إسبانيا لمنع الهجرة غير الشرعية بعد تسوية الخلاف الدبلوماسي بينهما عام 2022.

كما عززت التعاون مع الاتحاد الأوروبي لوقف الهجرة غير الشرعية، وفق صحيفة “إل باييس” الإسبانية، التي كشفت عن سعي الاتحاد الأوروبي إلى دعم المغرب بمبلغ 500 مليون يورو، ضمن اتفاق حماية الحدود الأوروبية، بهدف محاربة الهجرة غير الشرعية.

وقالت الصحيفة حينها، إنها أكبر حزمة مساعدات منحها الاتحاد الاوروبي للمغرب، لتغطية الفترة الممتدة من 2021 حتى عام 2027.

وكانت اعترضت السلطات المغربية 87 ألف مهاجر حاولوا الانطلاق من المغرب إلى أوروبا في 2023، وأنقذت 22 ألف مهاجر تقطعت بهم السبل في البحر أثناء محاولة العبور.

تدفق مئات المهاجرين إلى أوروبا انطلاقا من المغرب

شهدت الآونة الأخيرة تدفقا كبيرا للمهاجرين انطلاقا من المغرب، سواء من جهة البحر المتوسط أو عبر جيبي سبتة ومليلية أو المحيط الأطلسي.

إذ أجلت السلطات الإسبانية بين يومي الأحد والإثنين 26 شباط/فبراير، نحو 200 مهاجر إلى ميناء ألميريا، بعدما كانوا وصلوا إلى جزيرة البوران غير المأهولة قبالة سواحل المغرب.