اليونيسكو تدرج فن “الملحون” المغربي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

0
235

أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية أن اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي لمنظمة اليونيسكو، المنعقدة اليوم الأربعاء، في إطار دورتها 18 بجمهورية بوتسوانا، وافقت على طلب المملكة المغربية المتعلق بإدراج فن “الملحون” في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

ويُعدّ هذا الإدراج اعترافاً دولياً بإرث مغربي أصيل، ورافداً مهماً من الروافد الفنية الغنية للمغرب، ومكوّناً مرجعياً من مكونات الهوية الثقافية المغربية العريقة، كما يُعد هذا الاعتراف الأممي من طرف منظمة اليونيسكو بهذا المكوّن الفني ترسيخاً للمجهودات التي تبذلها المملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس في مجال صيانة وحفظ التراث الثقافي المغربي.

وبهذه المناسبة، أعربت سميرة مالزي، وكيلة وزارة الثقافة باسم المملكة المغربية، أمام رؤساء الوفود المشاركة في أشغال اللجنة، عن شكرها لهيئة التقييم، وأعضاء اللجنة، وكذا أمانة اتفاقية 2003، على إدراج فن “الملحون” ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

وحسب الملف المقدَّم أمام هيئة الترشيحات التابعة لليونيسكو فإن “الملحون” تعبير شعري – موسيقي مغربي عريق نشأ في منطقة تافيلالت بالجنوب الشرقي للمغرب، حيث تطور في البداية داخل الزوايا في المنطقة، ثم انتشر تدريجياً ووصل إلى المراكز الحضرية الكبرى، حيث كان مرحَّباً به بشكل أساسي ومؤدّى داخل نقابات الحرفيين في المدن العتيقة.

ووفقاً للمتخصصين، فإن علم أصول الكلمات للمصطلح له تفسيران محتملان؛ الأول يشير إلى استخدام لغة دون ملاحظة القيود النحوية. والثاني، الأكثر ترجيحاً، يشير إلى المصطلح العربي «لحن» بمعنى «تكوين موسيقي». «الملحون» سيكون إذن كلمة غنائية وفقاً لإنتاجة شعرية غنية للغاية تستند إلى شعرة مُعدَّة أساساً بالعربية المغربية العامية أو «الزجل».

وأعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل أنها ستواصل عملها في مجال الحفاظ وصون التراث الثقافي المغربي، والترويج له وطنياً ودولياً، بوصفه مكوناً من مكونات الثقافة المغربية الغنية، بتاريخها وحضارتها، علماً بأن المملكة المغربية تتوفر حالياً بعد تسجيل عنصر «الملحون» على 13 عنصراً مسجلاً بالقائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية لليونيسكو.

وفن الملحون نوع من أنواع الزجل المنظوم باللهجة المغربية العامية نشأ في سجلماسة وتافيلالت تحديدًا، ثم تطور في مراكش وفاس ومكناس وسلا، ويعتبر فنًّا شعريا وإنشاديا وغنائيا متميزًا في المغرب.

ويعد فن “الملحون” أحد أنواع الموسيقى التي تميّز المغرب، فهو رافد أساسي للذاكرة الفنية المغربية منذ قرون.




وله إيقاعات خاصة ومواويل تعبر عن مشاعر تتخذ من اللهجة المغربية أداتها ومن مضامين اللغة الفصحى -شعرها ونثرها- مادتها، وظهر لأول مرة في العهد الموحدي خلال القرن السابع الهجري/ الثالث عشر الميلادي.




 

ويرجع الدارسون -وفق كتاب “معلمة المغرب”- ظهور البواكير الأولى من الشعر الملحون بالمغرب إلى العهد الموحدي في القرن الـ12 ميلادي، وذلك من خلال بعض ما نظمه شعراء مغاربة كابن غرلة والسلطان عبد المؤمن الموحدي وأخته رميلة وابن خبازة وابن حسون وآخرين في العهد المريني.

وفي عصر الدولة السعدية في القرن الـ16، شهد الملحون تطورا على مستوى الأوزان والبحور والأغراض، ليبلغ نهضته في العصر العلوي، وخاصة في عهد السلطان محمد الثالث.