الجمعة, أبريل 19, 2024
الرئيسية أخبار عاجلة وليد الركراكي المدرب رقم 34 في تاريخ المنتخب الأول في 63 سنة

وليد الركراكي المدرب رقم 34 في تاريخ المنتخب الأول في 63 سنة

0
137

أصبح وليد الركراكي المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني هو المدرب رقم 34 في تاريخ أسود الأطلس بعدما تولى القيادة الفنية خلفا للبوسني الراحل وحيد خاليلوزيتشفي، وعزز تعيين وليد الركراكي تفوق التوجه للمدرب الوطني على حساب الأجنبي في الفترة الأخيرة، بعدما وصل عدد المدربين الوطنيين إلى 5 مدربا طوال تاريخ المنتخب، فيما تولى 29 مدربا أجنبيا أسود الأطلس.

أعلن رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم ، فوزي لقجع، ذو المهام المتعددة، الأربعاء، تعيين وليد الركراكي مدربا جديدا لقيادة “أسود الأطلس” في مونديال 2022، خلفا للبوسني الفرنسي وحيد خاليلوزيتش.

وقال رئيس الجامعة الملكية المغربية لقجع، في مؤتمر صحفي في سلا قرب العاصمة الرباط، إن الاتحاد “تعاقد معوليد الركراكيلتدريب المنتخب المغربي حتى كأس العالم 2026”.

من جهته، شكر الركراكي المدرب الجديد رئيس الجامعة فوزي لقجع  على “الثقة” التي وضعت فيه، ووعد الجمهور المغربي “بأن نفعل كل شيء ونقاتل لنرفع رايةالمغربفي كأس العالم ونفرحكم”.

وتابع “لقد كانت مجموعة من الأمور تحتم علينا التساؤل من أجل تحضير المنتخب، لإسعاد الشعب المغربي الذي تستحق جماهيره الكثير لوقوفها إلى جانب المنتخب”.

وأوضح أن “العقد الذي سيربط الاتحاد مع وليد الركراكي سيستمر إلى سنة 2026، مرورا بكأس أفريقيا 2024 بساحل العاج، مع أهداف أعتقد بأننا ناقشناها مع المدير الفني الجديد، وهي تحقيق نتائج جيدة والظهور بصورة جيدة”.

وأردف “بطبيعة الحال، منتخب المغرب الذي يحضر في كأس العالم منذ سنة 1970، سيكون مطالبا بتحقيق نتائج إيجابية، وفي العقد الذي يربطنا مع وليد سنواصل التقييم المستمر لعمله”.

وواصل “هدفنا في كأس أفريقيا المقبلة تأكيد ترتيبنا الأفريقي والحضور في المربع الذهبي. ظروف العمل سنوفرها كاملة، سنمنح الثقة كاملة للمدرب وليد ونضع كامل الإمكانيات أمامه، وسنكون وراءه لمساندته كي يقوم بمهامه”.

وسيقود الركراكي (46 عاماً) منتخب بلاده في مجموعة صعبة خلال النهائيات العالمية، حيث سيواجه كلاً منكرواتياوصيفة مونديال روسيا 2018، وبلجيكا حاملة البرونزية وكندا، آملاً في تخطّي الدور الأول للمرة الثانية في تاريخه بعد 1986.

وفي سياق متصل، فتح وليد الركراكي باب التفاؤل بخصوص مستقبله مع منتخب المغرب، مؤكدا أنه سيحاول النجاح في تجربته مع “أسود الأطلس” ابتداء من نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

وقال وليد الركراكي في هذا الإطار “جئت للمنتخب المغربي وهدفي النجاح مع منتخب بلدي، أشكر رئيس الاتحاد على الثقة التي منحها لي. في الأيام الأخيرة، قمت بالتواصل مع بعض اللاعبين وشرحت لهم طريقة عملي”.

واستطرد قائلا “قلت لبعضهم إنهم مطالبون بتغيير أنديتهم بحثا عن الجهوزية، سنرى ماذا سيحدث في الأيام المقبلة. ينتظرنا معسكر تدريبي بإسبانيا، وبعدما برمج الاتحاد مباراتين أمام تشيلي وباراغواي سنبحث عن إجراء مباراة ثالثة رغم صعوبة الأمر”.

واختتم الركراكي حديثه بالقول “لا أميز بين اللاعبين، كل من يحمل جواز سفر مغربي بإمكانه أن يلعب مع المنتخب المغربي. ليس لدينا وقت طويل للعمل، شخصيا لم يكتب لي أن أخوض كأس العالم كلاعب، وأمام الفرصة التي ستتاح لي، سأحاول جاهدا أن أنجح في مهتمي الجديدة”.

وستكون إطلالته الأولى خلال المباراتين الوديّتين ضد تشيلي والباراغواي في سبتمبر المقبل، يسبقهما معسكر إعدادي فيإسبانيا.

وكانت وسائل إعلام محلية ذكرت أنالركراكيباشر اتصالات مع عدد من لاعبيالمنتخب المغربي، قبل الإعلان عن تعيينه رسمياً. كما كان اسمه متداولاً بقوة خلال الأشهر الأخيرة حتى قبل الانفصال عن خاليلوزيتشفي 11 أغسطس الحالي.

وهي التوقعات التي غذاها انفصال المدرب المغربي أخيراً عن نادي الوداد البيضاوي، بعدما قاده للتتويج بلقبدوري أبطال إفريقياعلى حساب الأهلي المصري والاحتفاظ بدرع الدوري المحلي.

وكان سلفه البوسني عانى، رغم النتائج الإيجابية التي حققها مع المنتخب، من انتقادات حادة حيال خياراته التكتيكية، وخصوصاً بشأن رفضه استدعاء جناح نادي تشلسيحكيم زياشلأسباب انضباطية.

ومن المرجح أن يفتح التعاقد مع الركراكي الباب أمام عودةزياشإلى المنتخب الوطني.

وسبق للركراكي، وهو ظهير أيمن سابقاً، أن لعب 45 مباراة دولية في صفوف المنتخب المغربي، من أبرزها مشوار وصافةكأس أمم إفريقيا2004 في تونس، قبل أن ينتقل إلى سلك التدريب.